شركة أبل , 	 شركة سامسونغ

قدمت شركة أبل أخيرا اعتذارها لمنافستها سامسونغ عن اتهامها بانتهاك براءات اختراع متعلقة بالجهاز اللوحي الشهير “آيباد”، وجاء الاعتذار هذه المرة صريحا وواضحا بعيدا عن المواربة والالتفاف، لتنفذ أمرا جديدا لإحدى المحاكم البريطانية التي قضت بذلك منذ عدة أيام على لسان القاضي روبين جاكوب.

ودفع “التفاف” أبل حول الحكم الأول الذي أصدرته محكمة الاستئناف في إنجلترا وويلز، محكمة بريطانية أخرى أن تأمر الشركة بإصدار اعتذار مقتضب ومباشر إلى منافستها سامسونغ عبر الصفحة الرئيسية من النسخة البريطانية من موقعها الرسمي على الإنترنت، حسبما ورد بموقع “to5mac9″، المهتم بأخبار شركة أبل ومنتجاتها.

وكانت أبل قد أضافت بعض الفقرات غير ذات الصلة للاعتذار الأول وهو ما أخرجه عن مضمونه، إذ لم تنس أن تشير إلى عبارة وردت بمنطوق الحكم تؤكد أن أجهزة سامسونغ اللوحية “ليست بروعة وأناقة أجهزة أبل اللوحية”، كما أضافت فقرة أخرى تشير إلى أحكام قضائية أخرى غير مماثلة للحكم البريطاني الأخير.

وأجبر الحكم الأخير أبل أن تقوم بإزالة الاعتذار الأول من على النسخة البريطانية لموقعها الإلكتروني وتضع الاعتذار الجديد “المتوافق مع الشروط والقواعد” وبخط أكبر حجما، كما أن الحكم ألزمها بوضع نفس الاعتذار في مجموعة من الجرائد البريطانية الكبرى بصيغة دعائية.