يهدد النقص الكبير في البنزين محاولات نيويورك التعافي من الاعصار «ساندي» فيما زادت برودة الطقس من معاناة السكان المستمرة منذ اسبوع بسبب الفيضانات التي غمرت المنازل وحركة النقل العام المحدودة.

لكن تمت إعادة الكهرباء إلى كل انحاء مانهاتن بعدما أغرقت الفيضانات نصف المنطقة الاكثر اكتظاظا في نيويورك في الظلام.

وقال الناطق باسم شركة الكهرباء كون اديسون بوب ماكجي إن مانهاتن لن تشبه بعد الآن «مدينة أشباح أو فيلم رعب».

وتعمل فرق ايضا على إعادة تجهيز المدارس التي ستفتح أبوابها مجددا اليوم الاثنين. لكن 40 في المئة من الذين حرموا من التيار الكهربائي أو حوالي 900 ألف شخص، لا يزالون يشهدون بعض الانقطاع في التيار سيستمر لقرابة أسبوع آخر. وقال حاكم نيويورك اندرو كومو للصحافيين إنه يتوقع عاصفة خريفية بعد غد الاربعاء.

وفي ولاية لونغ ايلاند، لا يزال هناك 550 ألف شخص من دون طاقة كهربائية بعدما كانوا 1.2 مليون شخص كما أضاف كومو. Aوقالت وزارة الطاقة الاميركية إن إجمالي 2.5 مليون شخص لا يزالون من دون كهرباء في سبع ولايات ضربها «ساندي». واصطفت سيارات كثيرة في محطات الوقود فيما أعلن حاكم نيوجرزي كريس كريستي عن تقنين.