أسامة بن لادن , 	 الانتخابات الأميركية , 	 باراك أوباما , 	 مت رومني

تابع أكثر من 2,7 مليون شخص في الولايات المتحدة أول فيلم يروي تفاصيل العملية التي أدت إلى تصفية زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن كما أعلنت محطة ناشونال جيوغرافيك التي بثته قبل يومين من الانتخابات الرئاسية الأميركية.

وقالت المحطة التي تبث بالكابل في بيان لها إن الفيلم كان البرنامج الذي حظى بأعلى نسبة مشاهدة على القناة هذه السنة وإنه حل في المرتبة السادسة على لائحة البرامج الأكثر متابعة في تاريخها.

والإعلان الشهر الماضي أن الفيلم “فريق النخبة السادس (سيل تيم سيكس): الهجوم على أسامة بن لادن” سيبث للمرة الأولى قبل يومين من الانتخابات الرئاسية، أثار عدة تساؤلات.

وسبب الضجة أن الموزع وأحد منتجي فيلم الحركة الذي تبلغ مدته 90 دقيقة هو هارفي واينستاين الشخصية الهوليوودية المعروف بأنه من أبرز جامعي الأموال لحملة الرئيس باراك اوباما.

لكن المخرج جون ستوكويل نفى آنذاك ما يقال عن أن فيلمه دعاية لأوباما للتأثير على الناخبين قبل أقل من 48 ساعة من فتح مراكز الاقتراع.

وقتل أسامة بن لادن في 2 مايو 2011 برصاص عناصر من نخبة الجنود الأميركيين في أبوت أباد في باكستان.

ومن المرتقب بدء عرض فيلم آخر عن هذه العملية من إخراج كاثرين بيغيلو في يناير في السينما.