بريطانيا , 	 الغذاء الصحي , 	 الفيتامينات , 	 الأزمة الاقتصادية

انخفضت مبيعات الفيتامينات والمكملات الغذائية بين البريطانيين بشكل ملحوظ خلال الفترة الماضية فيما تزايد اهتمامهم بالفواكه والخضروات الطازجة واعتماد أساليب الغذاء الصحي.

وبحسب إحصائيات لشركة مينتل المتخصصة في تحليل مبيعات الأسواق فقد انخفضت أعداد من يشترون الفيتامينات إلى نحو 35% من المستهلكين بعد أن وصلت إلى 41% عام 2008.

ويرى كثير من المستهلكين أن هذه الفيتامينات والمكملات الغذائية صارت كماليات لا ضرورة لها خاصة في ظل الأزمة الاقتصادية وسعي الكثيرين لضغط نفقاتهم في مواجهة الضغوط الاقتصادية الحالية.

ويبلغ حجم مبيعات هذه الفيتامينات في المملكة المتحدة 385 مليون جنيه أسترليني أو ما يقارب 580 مليون دولار.

لكن الدراسة أشارت أيضا إلى أن كبار السن لم يغيروا من نمط استعمالهم للفيتامينات بشكل يومي خاصة ما يتعلق منها بحماية العظام وصحة القلب.