وقع حادث مأساوي في أثناء عرض عسكري في مدينة سوليان في شمالي بيرو عندما خطى أحد المشاركين في المسيرة العسكرية على قنبلة مضيئة ألقيت على الطريق.

ما أدى إلى اشتعال النار في كامل ثيابه. وقد تم انقاذه في الوقت المناسب من قبل المحيطين به الذين تمكنوا من إطفاء النيران التي كانت تلتهمه. وقد أصيب الشاب بحروق من الدرجة الثانية في 80 بالمئة من جسمه.