<p>اعلنت وزارة الخارجية الاميركية الاربعاء ان وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون ستترك مهامها وتسلم حقيبتها الوزارية لخلفها الذي سيختاره الرئيس باراك اوباما بعد تنصيبه رئيسا لولاية ثانية في 20 كانون الثاني/يناير.</p>

اعلنت وزارة الخارجية الاميركية الاربعاء ان وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون ستترك مهامها وتسلم حقيبتها الوزارية لخلفها الذي سيختاره الرئيس باراك اوباما بعد تنصيبه رئيسا لولاية ثانية في 20 كانون الثاني/يناير.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية فيكتوريا نولاند “لا اعتقد ان مشاريع الوزيرة تغيرت. لقد سمعتموها تعلن مرارا نيتها رؤية عملية تسليم لخلفها والعودة بعدها الى حياة مدنية كي تأخذ قسطا من الراحة وتغتنم الفرصة للتفكير والكتابة”.

وجاءت تعليقات المتحدثة باسم الخارجية غداة اعادة انتخاب اوباما بعد تساؤلات طرحها الصحافيون بشأن امكان بقاء كلينتون على رأس الدبلوماسية الاميركية، في منصب تشغله منذ كانون الثاني/يناير 2009.

الا انها اكدت قبل عشرة ايام انها ستترك مهامها كوزيرة للخارجية بعد تنصيب الرئيس الاميركي في 20 كانون الثاني/يناير. وقالت لصحيفة واشنطن بوست “لست مستعدة حقا للبقاء مدة اطول”، مضيفة انها تنتظر تعيين خلف لها.

ويتم التداول باسمي المرشح السابق للانتخابات الرئاسية عام 2004 جون كيري والسفيرة الاميركية في الامم المتحدة سوزان رايس لخلافة كلينتون.

لكن مع ذلك المحت كلينتون في تصريحات لصحيفة وول ستريت جورنال نهاية تشرين الاول/اكتوبر انها تترك الباب مفتوحا امام امكانية البقاء في منصبها خصوصا لادارة تداعيات قضية الهجوم على القنصلية الاميركية في بنغازي بليبيا في 11 ايلول/سبتمبر الماضي، وهو ملف اثار عاصفة سياسية واكدت كلينتون فيه “تحملها مسؤوليته”.