افتتحت صالة كريستي ليل البارحة الأولى موسم المزادات، ببيع لوحة لكلود مونيه الفنان الفرنسي الذي ينتمي للمدرسة الانطباعية بمبلغ 43.8 مليون دولار، بينما حققت لوحة لفاسيلي كاندينسكي الفنان السوفياتي التجريدي رقما قياسيا وبيعت بمبلغ 23 مليون دولار.

وكان الخبراء قد قدروا أن تباع لوحة ”حوريات” وهي واحدة من مجموعة رسمها مونيه لورود الزنبق على سطح البحيرات عام 1905 أثناء سنوات عمله في جيفرني بما يراوح بـ 30 إلى 50 مليون دولار وحققت سعرا نهائيا بلغ 43762500 دولار بما في ذلك العمولة.

أما لوحة كاندينسكي فقد كان يقدر لها أن تباع بما يراوح بين 20 إلى 30 مليون دولار وبيعت بمبلغ 23 مليون دولار وهو رقم قياسي للفنان السوفياتي. لكن رغم ذلك لم تنجح ”كريستي” في بيع 30 في المائة من 69 عملا مطروحا في المزاد، حين لم تحقق تلك الأعمال السعر الذي طلبه البائع. وحقق المزاد إجمالا 205 ملايين دولار، وهو أقل من توقعات ما قبل المزاد التي راوحت ما بين 210 إلى 315 مليون دولار.