يعتمد “سبا الأطفال” « Thalasso Bain Bébé »  على تقنية حديثة طورتها الفرنسية صونيا روشيل (50 عاما) بعد خبرة كبيرة في مجال رعاية الأطفال حديثي الولادة في العيادات والمستشفيات الفرنسية.

تقول صونيا أنها تعمل في مجال رعاية الأطفال منذ عام 1979، وقضت عدة سنوات تفكر وتتساءل لماذا يبكي حديثي الولادة عند الاستحمام مع أنهم يعيشون تسعة أشهر داخل المياه، ومع خبرتها الكبيرة في تنظيف الأطفال بعد ولادتهم مباشرة بدأت في التفكير بطريقة لتطوير طريقة استحمام حديثي الولادة لمنحهم الشعور بالأمان الذي شعروا به خلال تواجدهم في رحم أمهاتهم.

وتضيف صونيا أن الرضع يشعرون وكأنهم في عالم آخر فيسترخون ويغطون في نوم هادئ وطويل.بدأت صونيا بتطبيق تقنية جديدة عبر رش المياه الدافئة على وجوه الرضع وملامستهم بلطف في جو موسيقي هادئ، فتفاجأت بردة فعل الرضع الذين شعروا بالأمان والراحة لدرجة أنهم ينامون خلال الاستحمام.

تتراوح مدة سبا الأطفال ما بين 10 إلى 15 دقيقة ويطبق على الأطفال الأقل من شهرين من العمر في جو من الموسيقى الهادئة حيث يصبح الرضيع سيد حلبة الرقص.

وتنصح صونيا الأمهات بعدم محاولة هذا النوع من السبا لأطفالهن في البيت لأن ذلك يتطلب مهارات وتقنيات عالية.

وتعد صونيا حاليا الخبيرة الوحيدة في “سبا الأطفال”.