321700.jpg

دشنت الأميرة البريطانية آن الخميس في لندن تمثالاً لنور عنايات خان “الأميرة الجاسوسة” التي أرسلها البريطانيون إلى فرنسا المحتلة خلال الحرب العالمية الثانية لمساعدة المقاومة.

وكشفت ابنة الأميرة إليزابيث الثانية النقاب عن تمثال برونزي نصفي في حدائق “غولدن سكوير غاردنز” في وسط لندن، تكريماً لمشغلة اللاسلكي الأولى التي تُرسَل إلى فرنسا المحتلة.

واعتُقِلَت نور عنايات خان التي كان اسمها الرمزي مادلين واسمها المستعار نورا بيكر وقُتِلت في معسكر داخاو جنوب ألمانيا في سبتمبر 1944 عندما كانت في الثلاثين من العمر.

وأُرسِلَت إلى فرنسا سنة 1943 للعمل مع المقاومة وبعثت إلى لندن رسائل لاسلكية تم اعتراضها، ومع أن رؤساءها أمروها بالعودة إلى بريطانيا، بقيت في فرنسا وأدارت شبكة تجسس في باريس لمدة ثلاثة أشهر، وتعرضت أخيرا للخيانة فأوقفت لكنها رفضت الإفشاء عن أي معلومات على الرغم من تعذيبها لمدة عشرة أشهر ثم تم إعدامها.