باراك أوباما , 	 أميركا , 	 فلسطين , 	 محمود عباس , 	 الأمم المتحدة , 	 إسرائيل

أبلغ الرئيس الأميركي باراك أوباما الرئيس الفلسطيني محمود عباس مساء الأحد معارضته للقرار الفلسطيني بالتوجه إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة، لرفع مكانة فلسطين وإعطائها صفة دولة غير عضو.

وقال الناطق الرسمي باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة إن الموقف الأميركي جاء خلال “اتصال هاتفي مطول بين الرئيسين محمود عباس وباراك أوباما، حيث هنأه الرئيس عباس بنجاحه في الانتخابات الرئاسية الأميركية”.

وأوضح المتحدث الفلسطيني أن الرئيس عباس “شرح خلال الاتصال أسباب ودوافع القرار الفلسطيني بالتوجه إلى الأمم المتحدة لنيل دولة غير عضو، وذلك بسبب استمرار النشاط الاستيطاني، واستمرار الاعتداءات الإسرائيلية على المواطنين وممتلكاتهم”.

وقال أبو ردينة “إن الرئيس أوباما عبر بدوره عن معارضة الولايات المتحدة لقرار الذهاب إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة لرفع مكانة فلسطين إلى دولة غير عضو”.

وكان عباس قال في كلمة ألقاها الأحد في الذكرى الثامنة لوفاة الزعيم الفلسطيني ياسر عرفات “ذاهبون إلى الأمم المتحدة لنحصل على دولة غير عضو”، مؤكدا أن القيادة الفلسطينية تتعرض لضغوط “هائلة” لتتراجع عن هذه الفكرة.

وأضاف الرئيس الفلسطيني “لن نتراجع ونحن ذاهبون في نوفمبر الحالي 2012 وليس نوفمبر 2013 او 2014”.