بحيرة ناكورو هي واحدة من البحيرات الثلاثة المتصلة في مقاطعة الوادي المتصدع في كينيا.

هذه البحيرات هي موطن لـ 13 نوعا من الطيور المهددة بالانقراض عالميا وتضم أعلى نسبة لأنواع الطيور في العالم.

تتميز البحيرة عن غيرها بانفرادها بتجمع هائل لطيور النحام الوردية أو الفلامنجو التي تجذبها وفرة الطحالب إلى الشاطئ فترسم لوحة طبيعية تحبس الأنفاس.

بحيرة ناكورو هو الموقع الرئيسي لتكاثر طيور الفلامنجو والبجع الأبيض ويصفها علماء الطيور بأنها أكبر مجمع للطيور في العالم.

يمكن التمييز بين طيور الفلامنجو الصغيرة بواسطة منقارها القرمزي وريشها الوردي خلافا للطيور الكبيرة التي ينتهي منقارها باللون الأسود.  وطيور الفلامنجو الصغيرة هي تلك التي يتم عادة تصويرها في الأفلام الوثائقية ويرجع ذلك أساسا لكثرة عددها.

تتغذى  طيور الفلامنجو على الطحالب، التي تنتج بفعل اختلاط فضلاتها بالمياه القلوية الدافئة والعوالق. ويرجح العلماء أن طيور الفلامنجو في ناكورو، والتي يفوق عددها مليوني طير، تستهلك حوالي 250 ألف كلغ من الطحالب سنويا.

في السنوات القليلة الماضية، بدأ عدد طيور الفلامنجو ينخفض، ربما بسبب انتعاش السياحة أو التلوث الناتج  عن محطات المياه القريبة التي تفرغ النفايات في المياه أو ببساطة بسبب التغيرات في نوعية المياه مما يجعل البحيرة مؤقتا غير صالحة لنمو وتكاثر الطيور.

تتراجع نسبة المياه في البحيرة خلال موسم الجفاف وتفيض خلال موسم الأمطار، غير أنه في السنوات الأخيرة، سجل تفاوت كبير في مستويات المياه خلال المواسم الجافة والرطبة. ويعتقد أن ذلك سببه  تحويل الأراضي القريبة من النهر والتي تتجمع فيها مياه الأمطار إلى أراضي زراعية أو سكنية  مما يقلل قدرة التربة على امتصاص المياه وتخزين المياه الجوفية وبالتالي تكثر الفيضانات الموسمية.

أصبح التلوث والجفاف مؤخرا عاملان يدمران مصدر غذاء الطيور مما يدفعها إلى الهجرة إلى البحيرات القريبة أهمها  بحيرة إلمينتيتا وسيمبي نياما وبوغوريا.