فلسطينيون يقفون امام حائط عليه رسومات وملصقات لمقاتلين فلسطينيين في غزةشنت الطائرات الحربية الاسرائيلية ليل الاثنين الثلاثاء عدة غارات على اهداف في قطاع غزة دون ان تسفر عن وقوع اصابات وفقا لشهود عيان ومصادر طبية فلسطينية.

وقال احد شهود العيان ان “طائرات الاحتلال اطلقت صاروخا على الاقل على ارض فارغة غرب مدينة غزة ما ادى الى نشوب حريق فيها”.

كما استهدفت هذه الطائرات ارض فارغة ايضا شرق مخيم النصيرات وسط قطاع غزة بحسب مصادر امنية فلسطينية.

وفي شرق مدينة غزة، شنت المقاتلات الاسرائيلية غارة جوية ثالثة على موقع تدريب تابع لكتائب عز الدين القسام وهي الجناح المسلح لحركة حماس، بحسب شهود عيان.

بدوره اكد المتحدث باسم وزارة الصحة التابعة لحكومة حماس عدم وقوع اصابات في اي من الغارات الثلاث.

ومن ناحيتها، اعلنت متحدثة باسم الجيش الاسرائيلي وردا على سؤال لوكالة فرانس برس ان الطيران هاجم مستودعا للاسلحة في وسط قطاع غزة بالاضافة الى موقعين لاطلاق الصواريخ في شمال القطاع.

ومساء الاثنين، اعلنت الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة وبينها حركتا حماس والجهاد الاسلامي استعدادها للالتزام بتهدئة حال توقف الهجمات الاسرائيلية، بعد يوم شهد تراجعا للعنف في القطاع.

وبدأت موجة التصعيد في العنف السبت اثر اطلاق صاروخ مضاد للدبابات على سيارة جيب عسكرية اسرائيلية على الحدود بين قطاع غزة واسرائيل ما اسفر عن اصابة اربعة جنود اسرائيليين في هجوم تبناه الجناح العسكري للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين.

وردت المدفعية الاسرائيلية باطلاق القذائف على القطاع وتبعه اطلاق صواريخ منه على جنوب اسرائيل فقتل ستة فلسطينيين هم اربعة مدنيين ومقاتلان بحسب مصادر طبية محلية وجرح حوالى 35 في القصف الاسرائيلي على غزة. كما اصيب ثمانية اسرائيليين بجروح منهم اربعة جنود.

واطلق حوالى 120 صاروخا من غزة منذ بدء المواجهات تم اعتراض ستة منها عبر نظام “القبة الحديدية” المضاد للصواريخ بحسب الحصيلة الاخيرة للجيش الاسرائيلي. وتضرر عدد من المساكن في جنوب اسرائيل.