كشف مجلس سلامة النقل الوطني الأمريكي أخيرا السبب الحقيقي وراء حادث تحطم طائرة هيلوكوبتر للملياردير «توماس جيه ستيوارت» بعد تحقيقات دامت لثلاثة أعوام.

وذكر المجلس أن طفلته الصغيرة هي من تسببت في الحادث بعد أن سمح لها بالجلوس في حضنه.

وتوفي الملياردير «ستيوارت» 64 عاما، وصاحب «مجموعة أمريكا للخدمات» مع زوجته وطفلته وشقيق زوجته وطيار مساعد، بعد أن ترك طفلته «سيدني» 5 أعوام، تجلس في حضنه في مقعد الطيار المساعد، حيث ركلت أجهزة تحكم الطائرة مما أدى إلى وقوع الحادث، حسب ما ذكره المحققون الفيدراليون.

وراجع مجلس سلامة النقل الحادث الذي وقع في 2010، وتم التحقيق فيه منذ ذلك الحين.

وتبين أن ركلة الطفلة الصغيرة هي من تسببت في الحادث المأساوي، عندما خرجت العائلة في رحلة من مزرعتهم في شمال ولاية «اريزونا» إلى منزلهم في مدينة «سكوتسديل» حيث يقع مقر شركتهم.

وتوفي الخمسة أفراد فور اصطدام الهيلوكوبتر بسطح الأرض.

323185.jpg