استعان منتجو فيلم جيمس بوند سكاي فول بطابعات ثلاثية الأبعاد للاستعاضة عن سيارات أستون مارتن دي بي 5 – Aston Martin DB5  التي تعد أغلى سيارة في بريطانيا خاصة أنها أصبحت سيارة كلاسيكية وتعود إلى ستينيات القرن الماضي وبيع طراز منها بسعر 2.5 مليون جنيه استرليني، كما أن مجريات الفيلم تقضي بتفجير السيارة.

واستخدمت ثلاثة نماذج من السيارة حجم كل منها لا يتجاوز ثلث حجم السيارة الأصلية  وجرى تفجير واحدة منها في أحد مشاهد الفيلم, وكشف منتجو الفيلم أن خسارة سيارة استون مارتن بغرض التصوير هو أمر غير مهمة لأنه يمكن “طباعة” سيارة أخرى بكلفة 25,000  جنيه استرليني خلال ساعات قليلة.

تشير الشركة المصنعة لهذه النماذج وهي فوكسجت Voxeljet أنها استخدمت طابعة ثلاثية الأبعاد ذات حجم كبير جدا  

18 individual parts were printed to create the Aston Martin seen on screen

Once assembled, the models were finished by hand, and were indistinguishable from the full sized versions, according the their makers

The finished model, which was seen in several key scenes of the film

voxeljet CEO Dr. Ingo Ederer with one of the 3D printers used