أدانت محكمة الجنايات لدى مجلس قضاء وهران أمس الأربعاء متهما بالقتل العمدي بثماني سنوات سجنا نافذا، بعد التماس النيابة العامة عشر سنوات عن جرم الضرب والجرح العمدي بالسلاح، المؤدي إلى الوفاة بدون قصد إحداثها.

الحادثة المؤسفة راح ضحيتها شاب يبلغ من العمر 18 سنة، تعرض إلى طعنة 
قوية اخترقت معطفه الجلدي مستقرة في قلبه، إذ تم نقله إلى مركز الاستعجالات والخنجر مازال مغروسا فيه.

ملابسات هذه الواقعة التي تعود إلى شهر مارس الماضي، السبب وراءها ـ حسب ما دار في الجلسة ـ هو “المزاح”، و ذلك للصداقة الحميمة التي كانت تربط الضحية بالمتهم، الأمر الذي تطور إلى مداعبة بالسلاح، وأثناء ذلك، وجد هذا السكين طريقه إلى قلب أحدهما.