شريحة كبيرة من الشعب لا تستطيع الاستغناء عن اتخاذ مترو الأنفاق كوسيلة نقل آمنة وسريعة لها، هربا من الزحام المرورى الذى تشهده القاهرة الكبرى، وهو ما يؤدى إلى تكدس المواطنين داخل عربات المترو فى الوقت الذى لا يوجد فيه أى تهوية أو تبريد كافٍ أو توعية بطرق الوقاية لتجنب نقل الأمراض التى يمكن أن تنتقل من شخص إلى آخر..هذا ما يؤكده الدكتور مصطفى عباس، استشارى الجلدية والتناسلية والعقم والذكورة، أنه نتيجة للزحام وعدم التهوية الجيدة وتلامس الأيدى لأجسام صلبة فى وجود رطوبة عالية وسط إفرازات كثيرة من العرق، فكل تلك العوامل تعطى الفرصة لانتشار بعض الأمراض الجلدية والتى تسببها بعض أنواع من البكتريا مثل الحصف المعدى والدمامل.

ويضيف عباس: “تلك الأمراض تكثر لدى الأطفال ومرضى السكر عن الكبار نتيجة لتلامس الأيدى والفيروسات مثل الجدرى المائى، وأيضا عن طريق النفس وتكثر عند الأطفال عن الكبار، والفطريات ماعدا الفطريات الملونة عن طريق التلامس”.

ويشير إلى أن طرق الوقاية من هذه الأمراض أمر هام وضرورى، فلابد من التهوية الجيدة للأماكن المزدحمة وخفض درجة حرارتها وعند الوصول إلى المنازل يفضل غسل الأيدى والوجه بالماء والصابون، فهذا يكفى لعدم انتشار مثل هذه الأمراض.