انتشر بصورة سريعة وكبيرة عبر وسائل الإعلام ومواقع إخبارية سعودية وعربية وعالمية مؤخراً خبر مفاده بأنّ فناناً سعودياً ظهر في عدة مسلسلات سعودية، وإثر مشادة كلامية مع زوجته استشاط غضباً منها، قام  هذا الفنان بقضم أنفها بأسنانه محدثاً بتراً ونزيفاً شديداً فيه ما استدعى نقلها فوراً لتخضع لعملية جراحية تجميلية في أحد مستشفيات العاصمة  السعودية الرياض، وأنّ سفارة البلد الذي تنتمي إليه الزوجة غير السعودية تدخلت في الموضوع للاطلاع عليه بعد أن رفعت الزوجة دعوى قضائية ضد زوجها الذي اتهمته بأنه يضربها، حسبما ذكرت مجلة سيدتي نت.

وقالت المجلة إن زوجة الفنان مغربية الجنسية، وإنها بالفعل أجرت عملية جراحية لتجميل أنفها حيث كان برفقتها بعض من أهلها، فيما زارها ممثل عن السفارة المغربية بالسعودية للوقوف إلى جوارها خاصة وأنها رفعت قضية عنف أسري ضد زوجها أمام المحكمة الشرعية بالرياض، ورفضت الصلح مع زوجها الفنان الذي يحاول أن ينهي الأمر بشكل ودي، وتعويضها مادياً.

كما ذكرت المجلة  أنّ الخلاف والشجار بين الفنان السعودي وزوجته المغربية كان سببه تعدي الزوجة لفظياً على والدة الفنان ما أفقده صوابه ودفعه لعضها من أنفها، فما كان من الزوجة إلا أن صورت أنفها لتثبت حالة الاعتداء الأسري عليها وترفع دعوى قضائية.

وأفادت المجلة بأنّ الفنان السعودي المتورط في تلك القضية هو محمد الكنهل، الذي رفض الحديث عن هذا الموضوع، مطالباً الإعلام بالابتعاد عن القضية لأنها تُنظر أمام المحكمة الشرعية حالياً وهي التي ستفصل في هذا الخلاف الذي وصفه بأنه متشعب.

وكانت المجلة قد أجرت حواراً من زوجة الفنان  محمد الكنهل وهي المغربية بهيجة السعيرني خلال وجودها في مجمع الملك سعود الطبي بالعاصمة السعودية الرياض لتلقي العلاج.. حيث أكدت بهيجة السعيرني، أنها لاتزال منومة في المستشفى منذ ثلاثة أيام، وأنّ حالتها غير مستقرة؛ حيث إنها دخلت المستشفى وهي تعاني نزيفاً حاداً نتيجة قضم أنفها من قبل الزوج.

 موضحة أنها تلقت علاجاً سريعاً في اليوم الأول، ثم أجرت عملية جراحية تجميلية قام الأطباء خلالها بأخذ قطعة من جبهتها لإجراء العملية للأنف المبتور، مشددة على أنّ العملية ستستكمل على مراحل لأنها صعبة وتكمن الصعوبة أنها تجميل البتر في الأنف بالوجه.

 وصرحت بهيجة بأنها ومن خلال زاهر البناني، المندوب الممثل للسفارة المغربية بالرياض والذي زارها بالمستشفى وتابع معها الأمر، رفعت قضية أمام المحكمة الشرعية، مستعينة بالتقرير الطبي وصورها عقب قضم وبتر جزء من أنفها، والتي قامت بالتقاطها لنفسها بجوالها الخاص وأرفقتها بالقضية.

وأشارت إلى أنّ زوجها قام بهذا الفعل وهو في حاله غير طبيعية، مبينة أنه إنسان وفنان رائع وصاحب خلق رفيع عندما يكون طبيعياً، مشيرة إلى أنّ القضية حالياً في يد المحكمة الشرعية، وأنها تنتظر الحكم.

وأكدت أنها تطلب الطلاق لصعوبة عيشها مع الفنان مرة أخرى لأنّ كبر سنه ومعاناته من مرض السكر والضغط يجعلانه عنيفاً جداً وعدوانياً أحياناً، عندما يكون في حالته غير الطبيعية، رغم محاولات إخوته وأهله الطيبة للتصالح.