أغلق أحد أشهر جسور العاصمة الإيطالية روما بعد أن فاض نهر التيبر الذي يخترق المدينة وغمرت مياهه ضواحي بعيدة، حيث ارتفع منسوب المياه الموحلة لنهر التيبر وغمرت بعض الأقواس المعمارية الداعمة لجسر ميلفيان التاريخي وهددت بإغراق الأشجار وممشى للمتنزهين.

وترجع النسخة الحالية لجسر ميليفان إلى عام 1850م وأقيم محل جسر سابق هزم عنده عام 312 الإمبراطور قنسطنطين خصمه ماكسنتيوس في واحدة من أهم المعارك في تاريخ روما القديمة.

وحمت حوائط صد المياه المناطق الأخرى من وسط روما، لكن نهري التيبر وانيني فاضا إلى الشمال من العاصمة الإيطالية وغمرت مياههما الحقول وأجزاء من بلدات صغيرة.

وفي الضواحي الشمالية لروما امتلأت أنابيب الصرف وقنوات الري عن آخرها وغمرت المياه الشوارع التي تصب في الطريق السريع الذي يربط بين الشمال والجنوب، ما أدى إلى ارتباك مروري.

وتسببت العواصف التي ضربت شمال ووسط إيطاليا في مطلع الأسبوع في وقوع أضرار بالغة بعد أن اجتاحت الطرق وعزلت بلدات في توسكاني. ولقي أربعة أشخاص مصرعهم من بينهم ثلاثة من موظفي شركة كهرباء سقطت عربتهم من على جسر منهار.