أصبحت الفلبين من اسرع دول العالم من حيث زيادة اعداد الطلبة الوافدين لتعلم اللغة الانجليزية نظرا لانخفاض تكاليف تعلم اللغة، الى جانب زيادة اعداد الراغبين في استكمال الدراسة في الجامعات الناطقة باللغة الانجليزية.

وان كان ثمة اعتقاد قديم يخالج عقول الكثيرين بشأن اللجوء الى اماكن تقليدية لتعلم اللغة الانجليزية مثل بريطانيا او الولايات المتحدة او استراليا، يبرز سبب رئيسي وراء تغير قبلة الطلبة صوب الفلبين ألا وهو انخفاض التكلفة.

وبالنظر لكونها سوقاً تنافسية لطلبة اللغات، فهي تعني انها مقصد يجتذب العديد من الطلبة من دول امثال ليبيا والبرازيل وروسيا.

وتقول احدى معلمات اللغة الانجليزية وتدعى جيسي كينغ “لدينا معدلات تنافسية للغاية مقارنة بدول اخرى”. واستشهدت بمصاريف مدرستها التي تصل الى 500 دولار مقابل فصل دراسي يصل الى ستين ساعة دراسية، وهو ما يمثل ثلث سعر الدورة التدريبية المماثلة في الولايات المتحدة وكندا.

ومن بين الاسباب الاخرى الجاذبة للطلبة للدراسة في الفلبين طبقا لتقرير نشر في صحيفة (مانيلا تايمز) هو اجادة نطق اللهجة الانجليزية، حيث يتحدث الفلبينيون الانجليزية بلهجة امريكية واضحة وذلك يرجع الى حد ما الى كون الفلبين كانت في السابق مستعمرة امريكية على مدار خمسة عقود فضلا عن كون العديد من المواطنين قضوا اوقاتا في الرد على مكالمات هاتفية في مراكز الاتصال المعنية بتيسير المعاملات التجارية مع الاسواق الامريكية.

وتقول اليزافيتا، وهي طالبة روسية تتلقى دورات تدريبية لتدريس اللغة الانجليزية في الفلبين، ان المصروفات تعادل ربع القيمة التي ينفقها الطالب في استراليا او كندا.

وقالت جيسي كينغ “لدي خلفية بمراكز الاتصال، لذا تعلمت التحدث باللهجة الامريكية، وهو متطلب اساسي للانضمام للعمل في هذه المراكز.” وتجتذب مدرسة كينغ، الاكاديمية الدولية للغات في مانيلا، العديد من الطلبة في شتى ارجاء العالم.

ويتوافد معظم الطلبة على تعلم الانجليزية في الفلبين من دول اسيا لاسيما اليابان وتايوان وكوريا، غير ان كينغ علمت مجموعة من الطلبة الوافدين من شمال افريقيا وامريكا الجنوبية والشرق الاوسط.

وتزايد عدد الطلبة باطراد وفقا لمكتب الهجرة الفلبيني الذي أفاد بان عدد الطلبة المتقدمين بطلبات الحصول على اذن بالدراسة هذا العام تجاوز 24 ألف طالب، مقارنة باقل من 8000 طالب قبل اربع سنوات.
وتعتقد الحكومة الفلبينية ان قطاع تعليم اللغات بمثابة فرصة ذهبية لتحقيق النمو.

ولا يقتصر عدد الوافدين الى الفلبين على اولئك الراغبين في تعلم اللغة الانجليزية فحسب، بل يتزايد اعداد الاجانب الذين يتقدمون بطلبات التحاق بالجامعات للحصول على درجات جامعية ودراسات عليا في كافة التخصصات.

ويستفيد الفلبينيون من ميزة كون بلدهم أحد اكبر دول العالم تحدثا باللغة الانجليزية.

ومن اجل الالتحاق للدراسة في احدى الجامعات الفلبينية، يلزم حصول الاجانب على تأشيرة طلبة كاملة، وتشير سجلات الهجرة الى زيادة عدد الاجانب المتقدمين للدراسة عام 2011 ثلاثة اضعاف مقارنة بالارقام المسجلة قبل ثلاث سنوات.

ويعرب الفين كولابا، نائب الرئيس التنفيذي لجامعة دي لا سال في الفلبين، عن ثقته بان مستوى تدريس اللغة في جامعته ينافس المعاهد العلمية الاخرى في انحاء العالم.

وقال “برنامجنا التعليمي منافس للغاية، او حتى الافضل، مقارنة بالولايات المتحدة واوروبا.” وتقول اليزافيتا ليغكايا، وهي طالبة روسية تدرس الهندسة، انها اطلعت على الدورات التدريبية في كندا واستراليا ونيوزيلندا، ووجدت ان البرنامج الدراسي في جامعة دي لا سال يمثل ربع تكلفة دورات مماثلة في مناطق اخرى.

وقالت “هنا أرخص بكثير، وانا واثقة تماما بان المؤهل الدراسي الذي سأحصل عليه مماثل تماما.” كما ترصد اليزافيتا مزايا اخرى من وراء الدراسة في الفلبين فتقول “انها تجربة ثرية، واسلوب حياة مختلف مقارنة باسلوب الحياة في اوروبا. من الممتع تعلم الثقافة، احب السفر هنا، والذهاب الى الشواطئ والمتاحف.”

وتعتبر الفلبين نفسها ثالث كبريات الدول التي تتحدث اللغة الإنجليزية، بعد الولايات المتحدة وبريطانيا، وهي تتفاخر بذلك على الموقع الإلكتروني لوزارة السياحة الفلبينية.