أكد حزب المحافظين، على رفضه إلقاء المسئولية على عاتق النظام السابق على الرغم من فساده، فى حادث تصادم قطار أسيوط بأوتوبيس المدرسة الذى أودى بحياة عشرات الأطفال الأبرياء، وهو ما لا يختلف عليه أحد، حيث إن الكارثة حدثت فى ظل سلطة حاكمة تمتلك كافة الصلاحيات والأدوات التنفيذية، وتجمع بين السلطتين التشريعية والتنفيذية فى ذات الوقت، وحكومة تدين بالولاء الكامل لمؤسسة الرئاسة.

وشدد الحزب، فى بيان له فجر اليوم الأحد، على ضرورة إقالة حكومة د. هشام قنديل، نظراً لفشلها فى إدارة شئون البلاد وتخبط قراراتها وإثارة الأزمات بين أبناء الوطن الواحد، وتحميل الحكومة المسئولية كاملة لهذا الحادث المفجع.

كما طالب الحزب، بمحاكمة وزير النقل المستقيل، ورئيس هيئة سكك حديد مصر المستقيل، معتبراً أن الاستقالة هروب من المسئولية، لاسيما بعد تكرار هذا الحادث لأكثر من ثلاث مرات فى أقل من شهر، قائلاً: فلم نكد نفيق من فاجعة حادث قطار الفيوم، حتى صدمنا قطار الإهمال لتستيقظ مصر على فاجعة جديدة أشد وأكبر ألماً، راح ضحيتها العشرات من الأطفال
الأبرياء.

فيما أعلن الحزب، حالة الحداد لمدة ثلاثة أيام على أرواح الضحايا، وتقدم بخالص العزاء لأسر وأهالى ضحايا حادث قطار قرية المندرة بمركز منفلوط، كما أعلن عن استعداده التام لتقديم المساعدة لأسر الضحايا فى اتخاذ الإجراءات القانونية لمقاضاة المسئولين عن هذه الحادثة.