عاد راهب بوذى فيتنامى إلى الحياة العادية مع أسرته بعدما وجهت الانتقادات ضده بسبب قبلة تلقاها من مغنى بوب خلال مزاد خيرى هذا الشهر.

وذكرت صحيفة “نجوى لاو دونج” اليوم الاثنين أن الراهب السابق فام فان ترين (25 عاما) عاد إلى منزل أسرته فى وسط فيتنام أمس الأحد بعد قضاء عشرة أعوام كراهب.

ونقلت الصحيفة عنه القول إنه اتخذ القرار لأن “أفعاله وأقواله وتفكيره ليسوا متناسبين مع وضع الراهب”.

وتعرض ترين لانتقادات لاذعة بعدما قبله نجم البوب دام فينه هونج من شفتيه وراهب آخر على يديه فى مزاد خيرى.

وكان هونج قد عرض زجاجة نبيذ للبيع فى مزاد فى الرابع من نوفمبر الجارى لجمع تبرعات لمريض بالسرطان، ووعد بتقبيل المشترى.

وفاز ترين وراهب بوذى آخر بالزجاجة بعد المزايدة بسعر 2636 دولارا. ونفذ هونج وعده وقام بتقبيل الراهب الشاب ترين من شفتيه وتقبيل يد الآخر الأكبر سنا. وأثارت صورة التقطت لهذا الحدث ونشرت على الإنترنت، حالة من الغضب.

وجرى فصل ترين من وظيفته كمدير لمعبد “كوان آم” البوذى. ومنع الراهبان من مغادرة الدير وحرما من الاتصال بالعالم الخارجى لثلاثة شهور.

وقال ترين: “كانت خطيئتى كبيرة للغاية، لقد عانيت الأرق خلال ليالى عديدة ووبخت نفسى على هذه الأفعال”.