لم يأبه برشلونة الاسباني بطل 2009 و2011 للحرارة الجليدية في العاصمة الروسية وعاد ببطاقة التأهل الى الدور الثاني من مسابقة دوري ابطال اوروبا لكرة القدم بعد نزهته السهلة امام سبارتاك موسكو 3-صفر أمس (الثلاثاء) في الجولة الخامسة من مباريات المجموعة السابعة ضمن الدور الاول.

ورفع برشلونة رصيده الى 12 نقطة من 5 مباريات، وتجمد رصيد سبارتاك عند 3 نقاط وفقد اماله بالتأهل.

وضمن برشلونة صدارة المجموعة بعد فوز بنفيكا البرتغالي على سلتيك الاسكتلندي 2-1. وتساوى بنفيكا مع سلتيك بسبع نقاط.

على ملعب لوجنيكي وبدرجة حرارة بلغت 1 فوق الصفر امام 38 الف متفرج، لعب جيرار بيكيه اساسيا في دفاع برشلونة والى جانبه الارجنتيني خافيير ماسكيرانو بالاضافة الى الظهيرين البرازيلي داني الفيش وخوردي البا، وجلس كارليس بويول على مقاعد البدلاء، لينهي برشلونة مباراة نادرة هذا الموسم دون ان تهتز فيها شباكه. وعاد الى تشكيلة برشلونة، لاعب الوسط سيرجيو بوسكيتس الموقوف في اخر مباراتين.

اما سبارتاك، فغاب عنه لاعب الوسط دينيار بيلياليتدينوف والايرلندي ايدن مكاغيدي، والمدافع سيرغي بارشيفليوك، والبرازيلي روميلو والظهير الارجنتيني نيكولاس باريخا.
واهدر بيدرو اخطر فرص المباراة عندما روض الكرة على صدره داخل المنطقة وسدد كرة صدها الحارس الاوكراني اندري ديكان ثم ابعدها الدفاع (13).

لكن بعدها بقليل، مرر الارجنتيني ليونيل ميسي كرة عرضية قطعها الدفاع فوصلت الى الظهير البرازيلي داني الفيش الذي لعبها نصف طائرة سكنت الزاوية اليمنى للمرمى الروسي (16).

وعزز ميسي النتيجة بقدمه اليمنى بعد تسديدة من اندريس اينيستا صدها الحارس، مسجلا هدفه الرابع في خمس مباريات هذا الموسم في المسابقة (27).

وقضى ميسي على امال المضيف بعد تلقيه كرة بالعمق من بيدرو، فراوغ الحارس ديكان وسدد في المرمى الخالي (39)، مسجلا هدفه الـ56 في دوري الابطال ومعادلا رقم الهولندي رود فان نيستلروي ليصبح ثانيا في ترتيب هدافي المسابقة القارية وراء الاسباني راوول غونزاليس الذي يملك 71 هدفا.

وتخطى ميسي رقم الاسطورة البرتغالية اوزيبيو بتسجيله 57 هدفا في جميع المسابقات الاوروبية واصبح في المركز الثامن.

ورفع ميسي رصيده الى 80 هدفا هذه السنة، ليصبح على بعد 5 خطوات من معادلة الرقم القياسي الذي يحمله الالماني غيرد مولر منذ عام 1972.

في المباراة الثانية على ملعب دا لوز في لشبونة وامام 49 الف متفرج، فاز بنفيكا على سلتيك 2-1 بهدفي الهولندي اولا جون (7) والارجنتيني ايزيكييل غاراي (71)، مقابل هدف اليوناني جورجوس ساماراس (32) لتشتعل المنافسة بينهما على البطاقة الثانية.

وتراجع تشلسي الانكليزي حامل اللقب، الذي يمر راهنا بفترة سيئة، الى المركز الثالث في المجموعة الخامسة بعد سقوطه امام مضيفه يوفنتوس الايطالي صفر-3 على ملعب يوفنتوس ارينا امام 39670 متفرجا، وباتت مهددا بان يصبح اول حامل للقب يخرج من الدور الاول.

ورفع يوفنتوس رصيده الى 9 نقاط من فوزين و3 تعادلات واصبح ثانيا وراء شاختار دانييتسك الاوكراني الذي تأهل الى الدور الثاني  بفوزه على مضيفه نودرشيلاند الدنماركي 5-2، في حين تجمد رصيد تشلسي عند 7 نقاط ومني بهزيمته الثانية.

في المباراة الاولى، شارك المهاجم المونتينيغري ميركو فوسينيتش احد ابرز اللاعبين في تشكيلة المدرب الموقوف انطونيو كونتي، بعد غيابه عن مباراة لاتسيو الاخيرة في الدوري (صفر-صفر) بسبب المرض، ولعب الى جانب فابيو كوالياريلا.

وفي الطرف المقابل، جلس الاسباني فرناندو توريس على مقاعد البدلاء، ولعب البلجيكي ادين هازار الى جانب البرازيلي اوسكار والاسباني خوان ماتا.

وكان تشلسي متقدما ذهابا 2-1 على ملعب ستامفورد بريدج قبل ان ينزل فابيو كوالياريلا ويسجل هدف التعادل 2-2.

وفاز تشلسي مرة وحيدة في ايطاليا في دوري الابطال، وكان ذلك على حساب لاتسيو 4-صفر، الذي حمل الوانه سابقا مدرب الفريق الحالي روبرتو دي ماتيو.

وجاء الشوط الاول مثيرا وشهد عدة فرص من الطرفين خصوصا ليوفنتوس، ابرزها كرة مشتركة بين الغاني كوادوو اسامواه وفوسينيتش انقذها الحارس التشيكي بيتر تشيك ببراعة (4)، ثم رد تشلسي بتمريرة من اوسكار الى هازار الذي سدد في الشباك الجانبية لمرمى الحارس المخضرم جانلويجي بوفون (9).

وتحت انظار نجم يوفنتوس السابق الفرنسي زين الدين زيدان، صد تشيك كرة خطيرة لكلاوديو ماركيزيو (16).

لكن الفرج للمضيف جاء بضربة حظ من كوالياريلا بعد ان ارتدت تسديدة صانع الالعاب اندريا بيرلو من خارج المنطقة عن طريق الخطأ بقدمه وعانقت شباك تشيك (38).

وانقذ اشلي كول تشلسي من هدف محقق عندما شتت الكرة من خط المرمى بعد ثوان على الهدف (39)، قبل ان يهدر ماتا فرصة ترويض الكرة امام بوفون (40).

وبقيت الافضلية ليوفنتوس في باقي دقائق الشوط الاول ليدخل الفريقان الى غرف الملابس مع تقدم السيدة العجوز بهدف.

وفي الشوط الثاني، ابقى تشيك تشلسي ضمن دائرة المنافسة، وحرم كوالياريلا فرصة المعادلة بعد استغلاله كرة مرتدة عن طريق الخطأ من الدفاع (59).

لكن الضربة القاضية جاءت من التشيلي ارتورو فيدال الذي استغل عرضية اسامواه وسدد كرة ارضية ارتدت من البرازيلي راميريش وخدعت تشيك (61).

وبعد ان دفع دي ماتيو بتوريس املا بتقليص الفارق، اهدر فوسينيتش فرصة الهدف الثالث من مسافة قريبة اذ سدد في الاعالي (74).

وفي الوقت الضائع، خرج تشيك من مرماه، فوصلت الكرة الى البديل سيباستيان جوفينكو الذي هز الشباك مجددا (90+1).

وفي المباراة الثانية، قلب شاختار دانييتسك تأخره امام مضيفه نوردشيلاند 1-2 الى فوز 5-2، ليخالف التوقعات في المجموعة ويتأهل الى الدور الثاني.

وسجل مورتن نوردستراند (24) وكاسبر لورنتزن (29) هدفي نوردشيلاند، والبرازيليان لويز ادريانو (26 و53 و81) ويليان (43 و49) اهداف شاختار.

وجاء هدف ادريانو الاول بلعب غير نظيف، اذ تابع كرة كان يفترض ان يعيدها فريقه الى نوردشيلاند، فانطلق وسط المدافعين المتسمرين في اماكنهم وسجل الهدف الاول وسط استغراب شديد.

وفي المجموعة السادسة، تأهل فالنسيا الاسباني وبايرن ميونيخ الالماني بعد تعادلهما 1-1 على ملعب ميستايا امام نحو 45 الف متفرج.

ورفع الفريقان رصيدهما الى 10 نقاط مقابل 6 نقاط لباتي بوريسوف البيلاورسي.

وافتتح الجزائري سفيان الفغولي المطلوب من عدة اندية اوروبية، التسجيل لفالنسيا على رغم اكمال الاخير المباراة بعشرة لاعبين لنحو ساعة اثر طرد انطونيو باراغان لخطأ على النمسوي دافيد الابا.

وسجل الفغولي هدفه في الدقيقة 77 بتسديدة ارتدت من المدافع البرازيلي دانتي وسكنت شباك الحارس مانويل نوير.

لكن الفريق البافاري رد بسرعة من عرضية للظهير الدولي فيليب لام تركها العائد ماريو غوميز الى توماس مولر فسددها الاخير في الزاوية اليسرى لمرمى فيسنتي باناديرو (82).

ولم يخسر بايرن في 8 مباريات ضد فالنسيا سوى مرة واحدة كانت في الدور الاول من كأس الاتحاد الاوروبي (3-صفر) عام 1996.

وكان فالنسيا ضمن تأهله قبل انطلاق مباراته مع بايرن عندما وجه ليل الفرنسي ضربة قاسية لامال باتي بوريسوف البيلاروسي لبلوغ الددور الثاني بفوزه عليه في عقر داره 2-صفر على ملعب دينامو في مينسك امام 17 الف متفرج.

وسجل جبريل سيديبي (14) والبلجيكي جاني برونو (31) هدفي الفائز. واكمل ليل المباراة بعشرة لاعبين بعد طرد سيديبي (74).

وهذا الفوز الاول لليل بعد 4 خسارات متتالية وهو فقد اماله باحتلال المركز الثالث المؤهل الى مسابقة الدوري الاوروبي، في حين تجمد رصيد بوريسوف عند 6 نقاط في المركز الثالث بعد تلقيه خسارة ثالثة على التوالي.

وبعد ضمانه صدارة المجموعة الثامنة، سقط مانشستر يونايتد الانكليزي امام مضيفه غلطة سراي التركي صفر-1 على ملعب “تورك تيليكوم” في اسطنبول امام 53 الف متفرج.

وسجل بوراك يلماز هدف المباراة الوحيد (53) لفريق المدرب فاتح تيريم.

وخاض السير اليكس فيرغوسون مدرب يونايتد المباراة بتشكيلة مطعمة ببعض الاحتياطيين.

ورفع غلطة سراي رصيده الى 7 نقاط بالتساوي مع كلوج الروماني الفائز على مضيفه سبورتينغ براغا البرتغالي 3-1 في كلوج امام 13 الف متفرج.

وسجل البرتغالي روي بيدرو (7 و15 و32) اهداف كلوج، والبرازيلي ألان (17) هدف براغا.