قام صاحب متجر لبيع الأسلحة في ولاية أريزونا الأمريكية بنشر إعلان في صحيفة مدينة «باينتوب» في الولاية كتب فيه «إذا كنت صوتَّ لباراك أوباما، فأنت غير مرحب بك في محلنا لتقوم بأي عملية شرائية معنا».

 

وأخذ صاحب متجر «ساوث ويست شوتينغ اوثوريتي» صفحة كاملة في الصحيفة لنشر إعلانه.

وللتأكد من وصول المعلومة للجميع قام صاحب المحل بوضع لافتة ضخمة جدا فوق الباب الأمامي للمتجركتب عليها «إذا صوتَّ لأوباما، الرجاء أن تعود أدراجك! لقد أثبتَّ أنك غير مؤهل لحمل سلاح ناري».
وكانت اللافتة بالتحديد أكثر طرافة لأنها جاءت كتلميح للحزب الديموقراطي الذي لطالما كان فرض قيوداً أكثر صرامة على حمل السلاح.