كشف مسافرون عائدون إلى سورية مؤخرا أن الأجهزة الأمنية السورية تصادر وتفحص أي جهاز هاتف أو وسائل اتصالات وتقنيات حديثة مع المسافرين قبل دخولهم إلى الأراضي السورية.
  
وأكد مسافرون لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) أن السلطات تسحب الأجهزة الحديثة وتعطي المسافر أحيانا وصل استلام حتى يتمكن من مراجعة أحد الفروع الأمنية لاستعادته بعد إخضاعه للفحص الأمني والتقني.
 
وأوضحوا أن عناصر الأمن في أحيان كثيرة يماطلون في إعادة الهواتف المتطورة لأصحابها أو يقدمون حججا وذرائع لكي يفقد صاحب جهاز الهاتف الأمل في استعاده ويتوقف عن مراجعة الفروع الأمنية.
  
وقال مسافرون إنه يبقى هناك قلق لدى المسافر عندما تعيد الأجهزة الأمنية وسائل الاتصالات لأصحابها ، خشية أن تكون قد تم إخضاعها لأي تعديل تقني  يسمح  بالتنصت أو متابعة حركة ونشاط المستخدم أو أي تفاصيل أخرى.