يشتهر الرجال بغضبهم السريع عندما يتعلق الأمر بانبعاجات في جوانب السيارة أو حدوث خدوش في طلائها، إلا أن دراسة ألمانية خالفت هذا العرف وأفادت بأن النساء ربما يكن أكثر تأثراً في مثل هذه الأحوال من الرجال.

وقال معهد “فورسا” الذي أجرى الدراسة على أكثر من ألف فرد إن نحو 19% من الرجال لا يبالون بالأضرار البسيطة في هيكل السيارة الخارجي، بينما اعترف فرد من بين كل عشرة 8% بغضبه من الخدوش والانبعاجات، فيما ذكرت معظم النساء 85% إن الأضرار التي تلحق بجماليات السيارة تثير غضبهن، بينما قالت 11% منهن إنهن يشعرن بغضب حقيقي عندما يقع ضرر للسيارة.

وعن الذين تزيد أعمارهم عن 50 عاما فهم يحتفظون بهدوئهم عند ارتطام باب السيارة أو حدوث خدش بالباب، وأما السائقين الذين تتراوح أعمارهم بين 18 عاما و29 عاما حساسين للغاية في هذه الأحوال، حيث قال 50% منهم إن حدوث أي خدش بسيط في السيارة يثير غضبهم.