أقدم جراح بريطاني على استئصال جزء من بنكرياس أحد المرضى عن طريق الخطأ بدلاً من الكلى معرضًا حياة المريض للخطر.

يأتي ذلك في الوقت الذى لم يكتشف فيه هذا الخطأ الفادح سوى في اليوم التالي للجراحة عقب حدوث مضاعفات ومعاناة المريض من آلالام مبرحة .

وكان المريض قد ذهب لاجراء جراحة لاستئصال كليته بسبب إصابته بسرطان الكلى وعلى الرغم من أعلان الاطباء نجاح العملية فى بادىء الامر إلا أنه إضطر لدخول غرفة العمليات في اليوم التالي بسبب معاناته من نزيف حاد ومستمر.

وعند دخول المريض لغرفة العمليات للمرةالثانية، اكتشف الجراحون أن الكلى لا تزال فى موضعها وأن تم استئصال جزءا من البنكرياس بدلاً من استئصال الكلى.