اختبر الصحافي الأميركي الشهير أندرسون كوبر، الذي اشتهر بتغطيته الأحداث من أماكن الخطر، شعور المكفوفين بعد أن فقد نظره طوال 36 ساعة نتيجة التعرض للشمس لفترة طويلة.

ونشر كوبر صورة له وهو يغطي عينه اليمنى، قبل أن يوضح ضمن برنامجه “أندرسون كوبر لايف” على شبكة “سي إن إن” انه تعرض لأشعة الشمس لفترة طويلة خلال تصوير قصة عند ساحل البرتغال.

وأضاف ان الأشعة ما فوق البنفسجية التي انعكست من المياه تسببت بحروق في عينه ما أدى إلى فقدانه بصره بشكل مؤقت طوال 36 ساعة.

وقال كوبر “استيقظت في منتصف الليل وكنت أشعر ان النار تخرج من عيني وتبين ان أشعة الشمس حرقتها وبت أعمى”.

وتابع “فقدت بصري طوال 36 ساعة والتقطت الصورة التي نشرتها بعد التوجه إلى المستشفى”.