ألزمت وزارة العمل جميع المدارس الأهلي للبنات، بتخصيص ساعة للمعلمة «المرضعة» بعد عودتها لاستئناف عملها، لإرضاع ولدها، تكون متصلة او متقطعة، وتحسب من ساعات العمل الفعلية، في خطوة تلبي مطالب قطاع كبير من المعلمات والمناوبات بإرساء حقوق المرأة، بحسب ما نشرته صحيفة «الحياة» بطبعتها السعودية.
ويحق للمعلمة المرضعة المطالبة عند العودة الى مزاولة عملها بعد اجازة الوضع أن تأخذ فترة او فترات للاستراحة بقصد ارضاع مولودها، على ألا تزيد في مجموعها على ساعة في اليوم، بعد ان تم التنسيق مع وزارة الصحة في هذا الشأن.

وأشار الى ان الوزارة ألزمت صاحب العمل بتوفير الرعاية الطبية للمعلمة اثناء الحمل والولادة، بجانب عدم فصلها أثناء فترة مرضها الناتج عن الحمل او الوضع، على ان يثبت المرض بشهادة طبية معتمدة، وألا تتجاوز مدة غياب المعلمة 180 يوما. 

يذكر ان نظام وزارة العمل الجديد ينص في مادته الـ 154 (الباب التاسع) على انه يحق للمرأة العاملة عندما تعود الى مزاولة عملها بعد اجازة الوضع، ان تأخذ بقصد ارضاع مولودها فترة او فترات للاستراحة، لا تزيد في مجموعها على الساعة في اليوم الواحد، وذلك علاوة على فترات الراحلة الممنوحة لجميع العمال، وتحسب هذه الفترة او الفترات من ساعة العمل الفعلية، ولا يترتب عليها خفض الأجر.