الولايات المتحدة , 	 دراسات علمية , 	 رجل الثلوج

عثر علماء من ولاية تكساس الأميركية بقيادة الباحثة ميلبا كيتشام على حل للغز رجل الثلوج، وتمكنوا من إثبات أصوله البشرية من جهة الأم، بعد بحوث استمرت 5 أعوام.

وأكد أطباء بيطريون وباحثون امتلاكهم أدلة وراثية تثبت أن رجل الثلوج، هو هجين إمرأة آدمية، وذكر من نوع غير معروف، وفقا لما ذكرت وكالة “أنباء موسكو”.

ودرست كيتشام وزملاؤها بدراسة 109 عينات بيولوجية، من الشعر والجلد والدم واللعاب من مخلوقات غامضة، عثر عليها في ولاية ميتشيغان الأميركية، من أجل التوصل لهذا الاكتشاف المثير.

وقالت ميلبا كيتشام للصحفيين أن “الحمض النووي لرجل الثلوج كان يحمل المادة الوراثية من الآب والأم معا، ويظهر بشكل واضح الأصل البشري للأم”.

ولم تذكر أي معلومات عن مواصفات الأب الغامض، لأنه لم يتم التعرف على هذا النوع بعد. “حمضه النووي لا يتشابه تماما مع الحمض النووي للانسان”، موضحة أن العلماء يواصلون العمل على حل هذا اللغز.

أما بالنسبة لرجل الثلوج، فإن كيتشام تعتقد أنه ينبغي حمايته على الفور من الصيادين. “وبما أن فصيلة رجل الثلج من أقرباء الانسان، فإن على الحكومة أن تعترف بها كجزء من السكان الأصليين، وعليها ضمان حقوقهم من أولئك الذين سيحاولون قتلهم أو وضعهم في أقفاص من أجل المتعة”، مضيفة أنه ليس أمرا محرجا حقيقة أن الصيادين لم يتمكنوا حتى الآن من القبض على رجل الثلوج.

ورفض العلماء إظهار العينات التي تم جمعها في ميتشيغان لزملائهم، ما دفع المنتقدين للإعتقاد بخطأ كيتشام. مؤكدين أنها قد تكون “حصلت على مواد ملوثة، واعتبروا أنه طالما لا توجد بيانات، فليس هناك اكتشاف”.