في مبادرة شجاعة، اختار أب بريطاني مكلوم ان يتسامى على جراح فقدانه لابنته الوحيدة في حادث مروري مروع، اذ أطلق أخيرا حملة توعوية على متن منصة متنقلة تحمل حطام السيارة التي ماتت فيها ابنته بينما كانت تحت تأثير الخمر.الأب، الذي طلب عدم الافصاح عن هويته، أطلق أخيرا حملته التوعوية تحت عنوان «Smashed» (أي «متحطمة»).
وتهدف الحملة الى التوعية بمخاطر قيادة السيارات تحت تأثير الخمر.

وتعتمد الحملة على منصة جوالة تجوب ارجاء جزيرة «آيل أوف وايت» الانكليزية وعلى متنها حطام السيارة التي تعرضت الى حادث تصادم أسفر عن مقتل سائقتها.
وقال الأب انه يشعر بالأسى على مقتل ابنته البالغة من العمر 23 عاما، مؤكدا انه شعر ان من واجبه الاجتماعي ان يسهم في توعية الآخرين بمخاطر القيادة تحت تأثير الخمر لئلا يواجهوا المصير الكارثي الذي لاقته ابنته.
ويضع الأب الى جوار حطام السيارة لافتة عليها صورة ابنته ومكتوب عليها بخط عريض انها لقيت حتفها على الفور وان نسبة الكحول في دمها كانت 4 أضعاف النسبة المسموح بها، الى جانب تحذير من مغبة التهور والقيادة تحت تأثير الخمر.
سيارة الابنة