قالت دراسة امريكية ان من المعروف ان زيادة الوزن تزيد خطر الحاجة لإجراء جراحة لتغيير الركبة ولكن دارسة جديدة وجدت ان جراحة تغيير الركبة ربما تزيد ايضا من خطر زيادة وزن الشخص.

وحلل باحثون نشرت نتائجهم في دورية رعاية وابحاث التهاب المفاصل السجلات الطبية لنحو الف من مرضي جراحة زراعة الركبة ووجدوا ان 30 في المئة منهم زاد وزنهم خمسة في المئة او اكثر خلال السنوات الخمس التالية للجراحة.

وقال خبراء ان من بين التفسيرات المحتملة لهذه النتائج غير المتوقعة انه اذا قضى الشخص سنوات يتعايش مع الام الركبة فانه لن يغير بشكل تلقائي عاداته عندما يخف الالم.

وقال دانيل ريدل الذي رأس هذه الدراسة وهو استاذ في جامعة فرجينيا كومنولوث ان “المرضى الذين تجرى لهم عملية تقويم المفاصل يزداد لديهم خطر زيادة الوزن اكلينيكيا بعد الجراحة.

“يجب على الابحاث المستقبلية تطوير تدخلات لفقد الوزن او الحفاظ عليه ولاسيما بالنسبة للمرضى الاصغر سنا الذين فقدوا قدرا كبيرا من وزنهم قبل الجراحة لانهم اكثر المعرضين لخطر زيادة الوزن بشكل كبير بعد الجراحة.”

واستخدمت مجموعة ريدل سجل المرضى من مستشفى مايو كلينيك في مينيسوتا والذي يجمع معلومات عن 917 من مرضى تغيير الركبة قبل وبعد العملية.

ووجد الباحثون انه بعد خمس سنوات من الجراحة زادت اوزان 30 في المئة من المرضى بنسبة خمسة في المئة على الاقل من اوزانهم وقت الجراحة وهو على سبيل المثال خمسة كيلوجرامات او اكثر بالنسبة للشخص الذي يبلغ وزنه 100 كيلوجرام.

وعلى العكس من ذلك فان اقل من 20 في المئة من الاشخاص في مجموعة تحكم تضم اشخاصا مماثلين لم تجر لهم هذه الجراحة زاد وزنهم بنفس القدر خلال نفس الفترة.

وقال جوزيف زيني وهو استاذ للعلاج الطبيعي في جامعة ديلاوير لم يشارك في هذه الدراسة “بعد عملية تغيير الركبة يصبحون اقوى ويتحركون بشكل افضل ولكنهم لا يستفيدون على ما يبدو من هذه المكاسب الوظيفية.

“أعتقد ان هذا له صلة بحقيقة اننا لا نتناول التعديلات السلوكية التي حدثت خلال فترة التهاب المفاصل قبل الجراحة.”