هنا في غابة تفوح منها رائحة أشجار العنب، وفي قلب جزيرة “طيور الجنة” في غينيا الجديدة ينطلق أكبر مسرح طبيعي  في العالم تتألق فيه طيور الجنة برقصات وحركات مثيرة وأداء رائع لا تشهده عند أي من الطيور الأخرى على وجه الأرض. فبالنسبة لطيور الجنة جذب الشريك هو فن من فنون الأداء.

تتبختر الطيور لجذب الإناث مرتدية أزياء تليق بالمسارح العالمية، أوشحة ملونة وأشرطة للرأس تصنعها بريشها الذي تمتزج ألوانه الصفراء والزرقاء والحمراء بألوان الغابات المطرية الخضراء لترسم لوحة فنية تحبس الأنفاس.

وفقاً لموقع “ناشيونال جيوغرافيك”، هناك 42 نوعا من طيور الجنة في العالم، 37 منها تعيش في جزيرة غينيا الجديدة، ثاني أكبر جزيرة في العالم بعد جرينلاند.

الغريب في الأمر أن لقب طيور الجنة لم يطلق على طيور غينيا الجديدة بل على طيور في جزيرة صغيرة في الكاريبي تعرف باسم توباغو الصغيرة. رغم أن هذه الأخيرة تكونت في عام 1909، عندما عمل الانكليزي، السير وليام انغرام، مالك مزارع الكاكاو في ترينيداد في الكاريبي، على نقل 48 طيراً من نوع طيور الجنة نصفهم ذكور ونصفهم الآخر من إناث من موطنهم في غينيا الجديدة إلى جزيرة توباغو الصغيرة التي تحولت إلى محمية طبيعية لا يدخلها إلا العلماء لإجراء البحوث، وهي المكان الوحيد الذي تتواجد فيه أنواع طيور الجنة خارج موطنها الأصلي في غينيا الجديدة.

كانت تلك فكرة سديدة لحماية طيور غينيا الجديدة التي كثيراً ما كانت تتعرض لخطر الصيد بسبب ريشها الذي يستخدمه السكان الأصليون للزينة وصناعة الأزياء الخاصة بالاحتفالات.

انتقلت طيور الجنة إلى أوروبا قديما حيث كانت تقدمها غينيا الجديدة هدايا للملوك، إذ وصلت إلى اسبانيا في عام 1522 على متن سفينة وسادت حينها شائعة تقول بأن هذه الطيور العجيبة جاءت من الجنة. وأبهرت هذه الطيور المسافرين الأوائل إلى جزيرة غينيا الجديدة، وعلماء الطبيعة الذين راحوا يكتبون فيها اشعاراً أحيت حس الفضول عند الكثير من المصورين والعلماء عبر العالم.

على مدى عقود زادت شهية أوروبا لصيد طيور الجنة والتجارة بريشها التي شهدت ذروتها عام 1900 إذ كان يتم تصدير حوالي 80 ألف طائر سنويا من غينيا الجديدة إلى أوروبا لاستخدام ريشها في صناعة قبعات السيدات.

في عام 1908 دقت مجموعات حماية الطيور في إنجلترا والولايات المتحدة ناقوس الخطر، وحظرت الصيد في جزيرة طيور الجنة بغينيا الجديدة التي كانت حينها تحت الحكم البريطاني تبعها الهولنديين بعد احتلال غينيا عام 1931، وبقيت طيور الجنة إلى يومنا هذا محمية ولا يسمح بنقلها خارج الجزيرة  إلا بتصريح قانوني لأغراض علمية.