واشنطن تدعو , 	 مرسي , 	 قرارات محمد مرسي , 	 الاستفتاء الدستوري , 	 قصر الاتحادية , 	 اشتباكات الاتحادية , 	 إلغاء الضبطية , 	 الضبطية القضائية

حذرت الولايات المتحدة الثلاثاء للمرة الثانية خلال يومين، الرئيس المصري محمد مرسي وجيشه بأنها سترفض أي “عودة إلى الأيام السيئة في عصر مبارك” داعية إلى الحفاظ على أمن متظاهري المعارضة.

وحثت وزارة الخارجية الأميركية قوات الأمن المصرية إلى “ضبط النفس واحترام حق التظاهر سلميا”.
              
وقالت المتحدثة باسم الوزارة فيكتوريا نولاند “لا نريد أن نرى عودة إلى الأيام السابقة السيئة في عصر مبارك بالنسبة لممارسات الحفاظ على الأمن”.

وأضافت الاثنين في تحذير واضح إلى الرئيس محمد مرسي والجيش “لا نريد أن تتكرر أخطاء عصر مبارك”.
              
وكان مرسي قد أصدر قرارا بمنح الجيش سلطة توقيف المدنيين حتى إعلان نتائج الاستفتاء.
              
وكان هذا الإجراء موضع انتقادات شديدة خلال فترة حكم المجلس العسكري بعد الإطاحة بمبارك وحتى انتخاب مرسي في يونيو 2012. 

وأقامت العديد من القوى السياسية بينها حزب الحرية والعدالة بزعامة مرسي حينها دعاوي أمام القضاء الاداري الذي أبطله.
              
وشارك آلاف من معارضي الرئيس المصري محمد مرسي الثلاثاء في تظاهرة نظمت أمام القصر الرئاسي في حين تجمع آلاف من أنصاره في حي مجاور دون حوادث تذكر لكن في مناخ من الاحتقان السياسي الشديد.