كشفت نتائج اختبار دولي لمادتي العلوم والرياضيات أن الطلبة الأميركيين مازالوا يتخلفون علميا عن أقرانهم في العديد من الدول الأوروبية والآسيوية، على الرغم من نجاحهم في تقليل الفارق الذي كان أكبر في السنوات القليلة الماضية.

وأظهرت نتائج اختبار TIMSS تأخر طلبة الصفين الرابع والثامن في المدارس الأميركية بالمقارنة مع الطلبة في نفس المرحلتين في كل من سنغافورة وكوريا الجنوبية واليابان وفنلندا والعديد من الدول الآخرى.

فبالنسبة للصف الرابع استطاع الطلبة في كل من كوريا الجنوبية وسنغافورة أن يحتلوا المركزين الأول والثاني على الترتيب، أما الصف الثامن فكان التفوق فيه للطلبة من سنغافورة وتايوان بنفس الترتيب.

وحل طلبة الصف الثامن [أميركا في المرتبة التاسعة عالمياً في الرياضيات والعاشر في العلوم، أما طلبة الصف الرابع فجاءوا سابعاً في مادة العلوم والحادي عشر في الرياضيات.

وجاءت النتائج الأميركية في الاختبارات أفضل من الأعوام السابقة، كما أن الأرقام التي حققها الطلبة الأميركيون جاءت أفضل من الأرقام المتوسطة على المستوى الدولي.

لكن كانت نتائج الأميركيين محبطة بالنسبة للمستويات العليا، فبالنسبة لامتحانات المستوى الرفيع في الرياضيات للصف الرابع فقد وصل إليها 13% فقط من الطلبة الأميركين بالمقارنة مع 43% من طلبة سنغافورة من نفس المرحلة الدراسية، وكذلك الحال مع اختبارات المستوى الرفيع للعلوم بالنسبة للصف الثامن، حيث استطاع 47% من طلبة كوريا الجنوبية الوصول إليهم، فيما لم يتمكن سوى 7% فقط من طلبة أميركا من دخول نفس الاختبارات.