قالت الجمعية الفلكية بجدة أن ما قيل عن ظهور ثلاثة شموس في توقيت واحد في سماء مدينة شنغهاي خلال الأيام القليلة الماضية وربطها بنهاية العالم المرتبط بتقويم حضارة المايا غير صحيح.

وبين المهندس ماجد ابوزاهرة رئيس الجمعية: أن ما ظهر إلى جانب الشمس هو ظاهرة جوية ناتجة عن انكسارات لضوء الشمس تعرف بتسمية “الشمس المزيفة ” أو” الشمس الشبح “، على هيئة لطخة براقة من الضوء في السماء تحدث بشكل متكرر، ويمكن رؤيتها بسهولة عندما تكون الشمس منخفضة نحو الأفق.

وتكون إلى الجانب الأيمن والأيسر من الشمس على نفس الارتفاع وتبعد كل ” لطخة ضوئية ” عن الشمس 22 درجة. ويمكن رؤيتها أيضا مع وجود حلقة من الضوء حول الشمس والتي تسمى الهالة.

ويمكن رؤيتها في كافة أرجاء العالم في أي وقت في العام.

هذه اللطخة الضوئية تتميز بأن الجانب القريب منها للشمس هو بلون احمر، أما اللون في الطرف البعيد يتدرج من البرتقالي إلى الأزرق. إضافة إلى هذه الألوان تتداخل إلى حد بعيد وفي النهاية هذه الألوان تندمج إلى اللون الأبيض، ويرجع السبب في حدوث هذه الظاهرة الجوية الى كريستالات جليدية سداسية الشكل في السحب الرقيقة العالية و الباردة أو خلال الطقس البارد جدا.