قالت وسائل إعلام أمريكية أن الشاب “راين لانزا” (24 عاما) قاتل الأطفال، أطلق النار على والده في منزله قبل توجهه بسيارة إلى المدرسة التي حصلت فيها عملية إطلاق النار حيث قتل 26 شخصا من بينهم والدته المعلمة بالمدرسة، قبل أن ينتحر. وأشارت تقارير إلى أن لانزا كان طالبا متفوقا في دراسته غير إنه كان مصابا بالتوحد.

من جانب آخر، قال ضابط شرطة للصحفيين اليوم السبت إن الرجل الذي قتل 20 طفلا و6 بالغين بالرصاص في ولاية كونيتيكت الأمريكية قد دخل مدرسة ساندي هوك الابتدائية بالقوة.

وأضاف أنه تم تحديد هوية جميع الضحايا وأن جميع الجثث سلمت للطبيب الشرعي لتشريحها جنائيا وسيتم نشر قائمة بأسمائهم بعد ذلك. وطالب وسائل الإعلام بأن تترك أقارب الضحايا وشأنهم في ذلك الوقت العصيب قائلاً إنه تم تكليف جندي بحراسة كل أسرة. وقالت الشرطة إنه تم العثور على المسلح قتيلا في مسرح الحادث.