كشفت صحيفة «يديعوت أحرونوت» الإسرائيلية أمس ان شريطا نسب إلى فلسطينيين من الخليل،يوثق الإعلان عن تشكيل «كتائب الوحدة الوطنية». بهدف إطلاق الانتفاضة الفلسطينية الثالثة، تمتد إلى كل فلسطين. وستكون بقيادة مشتركة مؤلفة من حماس وفتح والجهاد الإسلامي والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين. فيما اعتقلت قوات الإحتلال فجر أمس فلسطينيين بعد مداهمة منزليهما في مدينة طولكرم بالضفة .

دعم عباس

وأعلن المتحدث في الشريط حسب الصحيفة عن دعمهم لقرار الرئيس محمود عباس بإعلان الدولة الفلسطينية، متوعدين الاحتلال الاسرائيلي بالضرب بيد من حديد اذا لم يوقف الغطرسة ضد أبناء الشعب الفلسطيني.

وتطالب الكتائب بـ«إزالة حواجز الاحتلال من الضفة الغربية، واطلاق سراح جميع الأسرى من السجون الإسرائيلية، والانسحاب من كافة الأراضي الفلسطينية، ووقف الهجوم الإسرائيلي على سكان الخليل، وإعادة كل أموال الضرائب الفلسطينية التي لم تقم إسرائيل بتحويلها للسلطة في أعقاب التوجه إلى الأمم المتحدة، وفتح المعابر وتزويد قطاع غزة بالماء والكهرباء»

الوضع الأمني

الى ذلك، ذكر مسئول رفيع في قيادة المنطقة الوسطى في الجيش الإسرائيلي ان «ما يحدث في الضفة الغربية يشير بوضوح إلى سوء الأوضاع الأمنية, وأن الهدوء السائد في الضفة خادع ومضلل».

وقال مسؤول أمن المستوطنات في الضفة الغربية شلومو فاكنين «نحن بالطبع نلمس ازدياد التوتر على أرض الواقع من ازدياد حجم المظاهرات والمواجهات في غزة

مشيرا إلى أن إلى أن الجيش الإسرائيلي اضطر إخفاء بعض الأحداث التي وقعت في الضفة الغربية خلال عملية عمود السحاب، من أجل منع مزيد من التدهور, حيث تم إصابة حوالي 30 من قوات الاحتلال .

اعتقالات

الى ذلك، اعتقل الجيش الإسرائيلي فجر امس فلسطينيين بعد مداهمة منزليهما في مدينة طولكرم بالضفة .ونقلت وكالة الأنباء الفلسطينية «وفا»عن شهود، أن قوة عسكرية كبيرة داهمت الحي الشمالي في المدينة، واقتحمت عددا من المنازل تعود لعائلة أبو زنط، وأجرت عملية تفتيش واسعة بداخلها، كسرت خلالها الأبواب والعبث بمحتوياتها، واعتقلت مسعود مصطفى أبو زنط (20 عاما).