أحالت النيابة العامة بدبي (م.س.ا ــ 31 عاماً موظف خليجي)؛ إلى محكمة الجنايات، وذلك عقب اتهامه باقتراف جنايات الخطف والاغتصاب وهتك العرض بالإكراه بحق المجني عليها (ا. س.ب ــ 24 عاماً إيرانية)، في الثاني من أغسطس الماضي.

وكشف المستشار يوسف محمد فولاد رئيس نيابة ديرة؛ بأن التحقيقات التي أجرتها النيابة، والتي باشرها علي محمد سالم الملا السويدي، وكيل نيابة، توصلت إلى أن المتهم قام بخطف المجني عليها بعد استدراجها إلى مواقف أحد المجمعات التجارية، واعداً إياها بأنه سوف يقوم بتوظيفها، وذلك بعد أن تواصلا من خلال أحد مواقع التواصل الاجتماعي، حيث حضرت إلى المكان بغرض تسليمه بعض الأوراق الخاصة بها بقصد توظيفها، فما كان منه إلا أن خطفها إلى منطقة رملية مجاورة، وقام بفعلته الدنيئة واغتصابها بداخل مركبته على النحو الثابت في التحقيقات وفق شهادة المجني عليها، وتقرير الطب الشرعي والتقرير البيولوجي.

وقد ناشد المستشار يوسف محمد فولاد أفراد المجتمع بصفة عامة، والفتيات بصفة خاصة، عدم التسرع والثقة في العلاقات التي تتم عبر مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بالتعارف والدردشة وأمثالها، ونوّه إلى أن كثيراً من الحيل ينصبها ضعاف النفوس على تلك المواقع الإلكترونية بغرض الإيقاع بالضحايا عبر مخاطبة حاجاتهم المتنوعة من عمل أو حاجات مادية أو معنوية.