اصدرت محكمة سويدية أمس الاثنين حكما بوضع امرأة تحت المراقبة القضائية بعد إدانتها بتهمة “إزعاج الموتى” من خلال الاحتفاظ بأجزاء من هيكل عظمي وترتيبها لتشكل جسدا على أرضية شقتها ، ولكن المحكمة لم تجد أدلة كافية لإدانتها بتهمة مجامعة الموتى.

وأمرت المحكمة المرأة 37/ عاما/ بالخضوع لعلاج والتخلص من تعاطي المشروبات الكحولية ، كما إدانتها بحيازة سلاح ناري بطريقة غير قانونية.

وطالب ممثل الإدعاء بسجن المرأة ، ولكن محكمة المقاطعة في مدينة جوتنبرج الساحلية قالت إن الإدعاء لم يستطع إثبات احتفاظ المرأة بأجزاء من هيكل عظمي في مجمد الثلاجة .

واتهمت المرأة السويدية بـ”ازعاج الموتى ” بعد العثور على ست جماجم بشرية وبقايا هيكل عظمي بشري أخرى في شقتها.

وبالاضافة إلى الجماجم وجدت الشرطة عمودا فقريا بشريا وعدد كبير من عظام أخرى بينها عظام الفخذ. وأوضحت عريضة الاتهام أن المرأة 37/ عاما/ قامت بترتيب الأجزاء لتشكل جسما على الأرض.

وجرى العثور على هذه الاشياء في أيلول/سبتمبر الماضي عندما جرى استدعاء الشرطة لشقة المرأة الكائنة في ضاحية بمدينة جوتنبرج الساحلية الواقعة غرب البلاد بعدما سمع أحد الجيران صوت اطلاق رصاصة من النافذة.

وقالت ممثلة الادعاء كريستــينا ارينبورج – ستافاس إنه تم وضع بعض الأجــــزاء الفقرية في مجمد الثلاجة ، وبالتالي فان المرأة “مذنبة بمعاملة المــــوتى بأسلوب كريه وغير أخلاقي”.

وانكرت المرأة الاتهامات قائلة إنها اشترت الأجزاء الفقرية عبر الانترنت لانها مهتمة بالتاريخ وعلم الاثار.