مجموعة أملي الجنة الإسلامية

كان عمر بن عبدالعزيز خامس الخلفاء الراشدين يأمر عماله بشراء القمح من بيت مال المسلمين لا ليعطوه للجياع من بني الإنسان لأن هذا أمر مفروغ منه ولكن لينثروه على قمم الجبال حتى يأكل الطير من خير المسلمين .

ولا يزال صدى كلمته الخالدة  ” لكي لا يقال جاع طير في بلاد المسلمين ” شاهدا على مدى تراجع القيم الإنسانية في العصر الحديث الذي يحلو للبعض وصفه بعصر حقوق الإنسان في الوقت الذي مات فيه مئات الآلاف جوعا والملايين ينتظرهم نفس المصير ولا يتم التحرك لإنقاذهم .

اللهم أطعم كل جائع واكسي كل عاري وأدفيء كل بردان وارحمهم وارحمنا.