أظهرت دراسة أجراها باحثون في منظمة الكومنولث للبحوث العلمية والصناعية في استراليا ان مساكن النمل والنمل الأبيض يمكن ان تقود البشر الى كنوز خفية.

وتقول مجلة «ساينس ديلي»، في تقرير نشرته مؤخرا، ونقلته قناة سكاي نيوز العربية، ان الدراسة التي نشرت نتائجها في عدة مجلات علمية، من بينها «بلوس وان» و«جيوكيمستري»، وجدت ان جحور النمل الأبيض، في أحد مواقع الاختبار في مناجم ذهب استراليا الغربية، تحتوي على تركيزات عالية من الذهب، وتشير هذه التركيزات من الذهب الى وجود تركيزات أكبر تحتها. 

وقال د.آرون ستيوارت، وهو عالم حشرات في منظمة الكومنولث للبحوث العلمية والصناعية: «إننا نستخدم الحشرات لتساعدنا في العثور على تراكمات جديدة من الذهب والمعادن الأخرى، فقد أصبح العثور على تراكمات جديدة من الذهب والمعادن الأخرى، فقد أصبح العثور على هذه المواد صعبا على نحو متزايد، لأن الكثير من الأراضي الاسترالية مغطاة بطبقة من المواد المتآكلة التي تخفي ما يحدث في الطبقات الأعمق من الأرض». 
ويقوم النمل والنمل الأبيض بحفر تلك الطبقة من المواد المتآكلة التي تحتوي على بصمة لتراكمات الذهب القابعة تحتها، وجلب آثار تلك البصمة الى السطح. 
ويقول د.ستيوارت: «ان الحشرات الصغيرة تجلب من أسفل حبيبات صغيرة تحتوي على الذهب من بصمة التراكم، أو هالته، وتخزنها بشكل فعال في جحورها، وقد أظهرت دراستنا الأخيرة ان التلال الصغيرة التي يسكنها النمل والنمل الأبيض، والتي قد لا تبدو ذات أهمية على السطح، لا تقل قيمة فيما يتعلق بالعثور على الذهب عن التلال الأفريقية الكبيرة التي يصل ارتفاعها الى أمتار عدة.