شهدت حلقة برنامج (الاتجاه المعاكس) على قناة (الجزيرة) نقاشا حادا وساخنا بين ضيفي الحلقة، وهما المعارض السوري حبيب الصالح، والمؤيد للأسد نبيل فياض.

وكان موضوع النقاش: هل فقد بشار الأسد الشرعية؟ ولماذا لا يتنحى؟ وطلب المعارض صالح في بداية الحلقة قراءة الفاتحة والوقوف دقيقة صمت تقديرا لأرواح شهداء الشعب السوري قبل الدخول في النقاش الذي كان سجالا بين الضيفين.

واضطر فيصل القاسم مقدم البرنامج إلى إيقاف برنامجه مرتين لتهدئة النقاش بين الضيفين، والذي احتد كثيرا، وتناول قضايا شخصية بينهما.

ووصف المعارض السوري حبيب الصالح، رئيس حزب الله حسن نصر الله، بأنه “حذاء لنظام الأسد”، واعترض الضيف الآخر (فياض) على هذا التوصيف، فما كان من صالح إلا أن خلع حذاءه أمام الكاميرا قائلاً له: “هذا هو رئيس حزب الله”.

كما شهدت الحلقة شتائم بعبارات بذيئة بين الطرفين.

يذكر أن حبيب صالح معارض سوري من الطائفة العلوية، ويقيم في ألمانيا، بينما نبيل فياض مفكر علوي علماني معروف بإلحاده وتأييده لبشار الأسد، ويقيم في دمشق