قصر الزرافات في ضاحية لانجاتا (Lang’ata) في نيروبي بكينيا، هو الفندق الوحيد الذي يتقاسم فيه الزوار وجبة الفطور مع أطول حيوان في العالم.

يقدم القصر تجربة فريدة من نوعها لزواره يتعايشون من خلالها مع قطيع من زرافات روتشيلد المهددة بالانقراض والتي تعيش في مساحة واسعة من مزرعة الفندق.

في صباح كل يوم تحضر الزرافات لإلقاء نظرة داخل الشقق الفندقية من خلال النوافذ والأبواب المفتوحة للتعرف إلى زوارها ومقاسمتهم وجبة الفطور الفاخرة، ويستمتع الزوار بإطعام هذه الحيوانات العملاقة والتقاط الصور معها.

بني قصر الزرافات (Giraffe Manor) عام 1932 من قبل السير ديفيد دنكان، على مساحة 150 فدانا تمتد إلى نهر مباغاتي على الحدود الجنوبية لمدينة نيروبي. في الستينات اشترى القصر مستثمر  محلي الذي أجره بدوره لعدد من المستثمرين.

وفي عام 1974 اشترى القصر جوك ليزلي ميلفيل، حفيد أحد الشرفاء الاسكتلنديين، وزوجته الأميركية بيتي، التي أسست صندوق الأفريقي للأحياء البرية المهددة بالانقراض، وعملا معاً على نقل زرافتين من نوع روتشيلد المهددة بالانقراض ونتجت عنهما أجيال عدة.

بعد وفاة جوك قررت بيتي تحويل قصرها إلى فندق، وهو اليوم يستقطب عدداً كبيراً من السياح الذين يحرصون على زيارته خلال رحلات سفاري الإفريقية ويفضل معظمهم الإقامة في القصر خلال زيارتهم لشرق إفريقيا ويتردد بعضهم لزيارة المكان لأكثر من مرة.

يحيط بفندق الزرافات غابات واسعة تبلغ مساحتها 140 فداناً هي أيضاً موطن لأنواع عديدة من الطيور والغزلان.