جاء رسول من إحدى الغزوات إلى أمير المؤمنين  

عمر بن الخطاب رضي الله عنه ، فبشره  بالنصر…  

فسأله عمر : متى بدأ القتال ؟  

فقال: قبل الضحى

 فقال: متى كان النصر؟

  فقال: قبل المغرب

 فبكى سيدنا عمر حتى إبتلت لحيته …

 فقال الصحابة : يا أمير المؤمنين نبشرك بالنصر فتبكي ؟

 فقال رضي الله عنه :  والله إن الباطل لا يصمد أمام الحق طوال

 هذا الوقت إلا بذنب أذنبتموه أنتم أو أذنبته أنا .

وأضاف نحن أمة لا تنتصر بالعدة والعتاد

ولكن ننتصر بقلة ذنوبنا وكثرة ذنوب الأعداء

فلو تساوت الذنوب لانتصروا علينا بالعدة  والعتاد .