الاخوة والاخوات من امة الاسلام العظيمة :

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

التمسك بسنة الرسول صلى الله علي وسلم والسيرعلى هديه واتباع منهجه هو اعظم احتفال بالرسول فى كل زمان وفى كل مكان .فقد قال صلى الله عليه وسلم : ( تركت فيكم ما إن تمسكتم به لن تضلوا بعدي أبدا، كتاب الله وسنتي ).

وعلى سبيل المثال فى احتفالاتنا (بعيد الام ) فاننا نتخيل ان جميع الامهات يقلن لابنائن الذين يحتفلون بهذا العيد ويقدمون لهن الهدايا : (يابنى انا فرحتى وهديتى الكبيرة انك تنجح فى حياتك وتسمع كلامى وتتبع نصائحى لانى انا اريد لك مصلحتك ) هذا معناه ان المحب يحب لحبيبه ان يسير على نهجه ويتبع سلوكه .

وهكذا فان رسولنا الكريم يقول لنا جميعا (انا لا اريد احتفالاتكم وهداياكم ..احتفالاتكم بى ان تسيروا على سنتى.. ان تبتعدوا عن الحرام وتتجهوا الى الحلال ..ان يحب بعضكم بعضا ان تتحدوا ان تتعاونوا على البر والتقوى ….ان تبنوا دولة الاسلام بالعلم والايمان..وووو).

هذا بالاضافة الى مايحدث( فى هذه الاحتفالات ) من ترف وسرف ولهو ومغالاة فى بعض البلدان وعندنا(على سبيل المثال ) فى مصر تقام الولائم والعزائم لا لاحباب الرسول من الفقراء والمحتاجين وانما حفلات فيها من الاسراف والبذخ ..فيها من الرياء والنفاق وحب الظهور امام الناس ..فيها من الغروروالكبرياء لانها احتفالات يجمع فيها السادة الامراء والنبلاء من علية القوم و المسؤلين فى الدولة وكأنها (دعاية) انتخابية . والبعض الاخر يحتفلون بالطبل والزمر والرقص والخزعبلات .

نعود الى حديث الام فى (عيدها ) تقول لنا : (ياولدى انا لا اريد منك شيئا. كل ما اريده منك ان تعطى ثمن هديتى لاختك المحتاجة او تصرفها على اخيك المريض او تستر بها نفسك و تذكر لنا من اصناف الفضل والاحسان التى يجب علينا ان نصرف فيها ثمن الهدية البسيطة ) مع ملاحظة انى اتحدث عن الام العاقلة الام القدوة والقيادة . فما بالكم لو ان الرسول الكريم خاطبنا ماذا يقول لنا؟

اراه -صلى الله عليه وسلم -يقول : (انا لا احتاج منكم الى هذه الفوضى فى الاحتفالات التى تخرج عن اطار الدين وكل هذه الاموال التى تصرف فى الاحتفالات اعطوها صدقة للفقراء والمساكين وانتم اولى بها لان اقتصاد بلدان المسلمين احوج مايكون الى الدرهم والدينار .. و..و..و..) اما عن احتفال العلماء فى هذا الزمان فمع احترامى الشديد لبعض العلماء الاجلاء فان البعض منهم يستفيد من هذه الاحتفالات ماديا حتى ولو بوجبة طعام هذا بخلاف الهدايا ..والبعض الاخر يستمد منها سلطة ادبية واجتماعية لانه يخطب وينوح فى حضرة كبار القوم والمسؤلين .

والبعض مفروض عليه احياء وحضور هذه الاحتفالات من قبل السلطان كى يشغل الشعب عن مشاكل البلاد …والبعض يكابر ويعاند او يقلد اهل الديانات الاخرى ….اين هؤلاءالعلماء طوال عصور الفساد..اين هؤلاء العلماء من ظلم وقهر الحكام ؟ اين هؤلاء العلماء من مشاكل الفقر والمرض والبطالة ؟ وهل هؤلاء هم العلماء ؟ هم الذين لم يتفقوا للان على مايحدث(مثلا ) فى سوريا هل هو (حلال ام حرام ؟) هل نقف مع بشار ام مع الثوار ؟هل هؤلاء ثوار ام اشرار ؟..ومن قبل اختلفوا فى قضايا مصيرية لامة الاسلام وقت حروب العراق مع ايران وحروب الخليج مع العراق..وثورات تونس ومصر وليبيا واليمن التى مازالوا يختلفون فيها للان .. هذه هى قضايانا الكبرى هذه هى مشاكلنا العظمى ..ان فرحة الرسول بنا يوم ان تتحد كلمتنا وتجتمع مشورتنا .

كيف بالله يقبل الرسول احتفالاتنا والمسلمون فى شتى انحاء الارض جوعى وعطشى ومرضى بل وبذبحون ..ونحن نأكل الحلوى واللحوم …ونرقص على الطبل والدفوف فى ذكرى خير الانام … اغثنا ادركنا يارسول الله .

محمداحمدخليل الشربينى الاقصرى مصر/الاقصر/الكرنك القديم