لقي مدرب نمور حتفه في سيرك مدينة إيتشوخوا في ولاية سونورا في المكسيك أثناء تقديمه عرضا حيا أمام الجمهور، وفوجئ الجمهور برؤية أحد النمرين في الحلبة ينقض على المدرب ألكسندر كريسبين، ويحكم سيطرته بأنيابه على رقبته.

لم يكتف النمر بغرز أنيابه في رقبة مروضه بعد أن أطاح به أرضاً، بل راح يجره في أرجاء الحلبة. وحالما تعرض كريسبين لهجوم الوحش المفترس تدخل رجال السيرك لإنقاذه، وقد استغرق الأمر عدة دقائق نجح النمر خلالها بإصابة جسد الشاب (35 عاماً) بالمزيد من الجروح، إلى ان تمكنوا من إبعاد النمر عن ضحيته.

على الفور تم نقل المدرب الشاب الذي كان يعاني من نزيف حاد إلى أقرب مستشفى، حيث كان الأطباء على أهبة الاستعداد. لكن ألكسندر كريسبين فارق الحياة بسبب «شدة الألم وفقدان كمية كبيرة من الدم».

لم تنته الأحداث الدرامية عند هذا الحد فقد قتل أحد زملاء المدرب الراحل النمر البنغالي المعتدي.

ويُذكر ان ألكسندر كريسبين يحمل الجنسية الأميركية واستدعي إلى المكسيك للمشاركة في عروض سيرك Suarez.