اشترى السيد آدم وولر قبل 25 عاما قطعة أرض صغيرة عليها كوخ عادي جدا على منحدر صخري يطل على خليج وايتستاند في مقاطعة كورنوول أقصى جنوب غرب بريطانيا بسعر 2500 جنيه استرليني (14 ألف درهم إماراتي).

وكان آدم قد اشترى الكوخ قبل 25 عاما للإقامة فيه خلال دراسته بجامعة بليماوث. 

هدم آدم الكوخ القديم وبنى عليه شاليه فخم تصل قيمته ربع مليون جنيه، ويؤجره حالياً بملغ سنوي قدره 100 ألف جنيه ( 560 ألف درهم إماراتي ) ويحتوي على مطبخ، غرفة نوم، غرفة معيشة، حمام، وشرفة.

ونقل موقع “الديلي ميل” عن آدم قوله بأنه بدأ العمل على الكوخ الجديد بعد زواجه من كاثرين وهي مصممة ديكور، وانتقاله للعيش في مقاطعة دورست، فقرر عندها استثمار 100 ألف جنيه استرليني لتحويل بيته القديم إلى شاليه رومنسي فاخر.

ويؤجر آدم الكوخ الجديد على مدار السنة بملغ يقدر ما بين 1500 و2900 جنيه استرليني (8300- 16 ألف درهم إماراتي)  للأسبوع الواحد. بمعدل إشغال 80 في المائة، وقدر العائد السنوي للأرباح بحوالي 100 ألف جنيه استرليني.

وتم حجز الشاليه مسبقا لفصل الربيع والصيف لهذه العام.

ويقول آدم “عشت في الكوخ لمدة 18 شهرا تقريبا ولطالما كنت منبهراً بإطلالته الرومنسية، تركته على حاله لمدة 25 عاما لأسباب مادية. ولكني قبل 18 شهراً فقط حصلت على تمويل مادي وترخيص من البلدية للهدم والبناء من جديد”.

وذكر آدم أن الشاليه صديق للبيئة إذ استخدم في بنائه خشب الأرز. ويعتزم هو وزوجته شراء أكواخ قديمة أخرى وتحويلها إلى شاليهات صيفية فخمة.

آدم وزوجته كاثرين

الكوخ القديم قبل هدمه